المرأة المسلمة و عيدها الحقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرأة المسلمة و عيدها الحقيقي

مُساهمة من طرف Admin في الخميس مارس 12, 2015 4:07 pm


المرأة المسلمة و عيدها الحقيقي



حرية المرأة الحقيقية هو تحررها من عبودية الشيطان ، هوى النفس و مغريات الدنيا التي تسعى المرأة الغربية التحرر منها و ايجاد فسحة الايمان بالله ة الطمانينة و السعادة الحقيقية الموجودة في ذكر الله و طاعته
كثر الحديث هذه الايام عن ما يسمى بعيد المرأة وكثرت المحاضرات والتضاهرات وهناك حفلات ستقام بمناسة هذا اليوم الذي تحتفل به نساء هذا الكوكب وكأن المرأة ليس لها
اهمية في الحياة سوى
في هذا الايام ، ونحن نعلم ان كل هذه الامور
هي من صنع الغرب و اعداء الاسلام من اجل اعطاء الحرية للمراة كما يقولون و يدعون، والحرية عندهم هي التعري وغيره من الامور المنافية لديننا .
ان للمراة مكانة كبيرة في ديننا الحنيف فهي اساس هذا المجتمع طالما تمسكت بتعاليم الاسلام فبهذا الدين ستصنع جيلا محافظا راقيا لانها هي من تربي اولادها وان زرعت
فيهم القيم الاسلامية
فسيكبرون على طاعة الله ورسوله وهي قدوة
بناتها، وهي المودة والرحمة ، ويجب للمرأة ان تعمل بما جاء به رسول الله و سارت عليه اعظم نساء الارض خديجة رضي الله عنها و الصحابيات والكرام . ويجب ان تبتعد تفاهات
الغرب والاقتداء بالمغنيات وبطلات المسلسلات
عندما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن شدة خوفه لم يذهب عند رجل بل ذهب عند امرأة وهي زوجته خديجة رضي الله عنها وهذا اكبر دليل على الدور
الذي تلعبه المرأة في
حياتنا فلا احد منا افضل من رسول الله ... لذا
يجب عليك يا انستي وسيدتي ان تعلمي ان الاسلام اكرمك و اعطاك قيمة كبيرة وصانك و حفظك وطهرك فاتبعي ما جاء به رسول الله واعملي بما امرك به خالقك لتفوزي
باجمل عيد وهو الجنة ان شاء
الله ويكفيك يا سيدتي ان الجنة تحت اقدامك
وانتم ايها الذكور او الرجال دعكم من هذه التفاهات واعملو بما امركم به الله . فالعيد عند امك هو انا تكون بار بها وتعمل على اسعادها وطاعتها وتكون ابنا صالحا يفيد المجتمع
لتكون فخرا لها و فرحة ايضا
وان تنجح في حياتك لتفرحها وهذا اجمل
عيد بالنسبة لها و احسن معاملتك اختك واحترمها وقد لها النصائح ودلها على الطريق الصحيح وكن لها السند في كل صعابها والحل في كل مشاكلها . واحسن الى ابنتك
وانشاها على طاعة الله
ورسوله و انصحها ودلها على كل خير لتكبر وتكون
شرفك وكرامتك وهذا اجمل عيد لها ولك ، واحسن معاملة زوجتك فرسول الله كان له سبعة زوجات وكن من اسعد نساء الارض بفضل المعاملة الطيبة التي كن يتلقينها من عنده
فعند احسانك لزوجتك فانت تحسن لاولادك وهذا اجمل شيء تقدمه لاولادك هو ان تحب والدتهما وتحسن معاملتها و هذا اجمل عيد لها ولاولادك
فحياتنا كلها عيد وفرح حين نعمل بما جاء به رسولنا الكريم ، حياتنا كلها عيد وفرح حين نحب بعضنا في سبيل الله ونعيش تحت راية الحق وراية الاسلام والعيد الاجمل والفرحة
الاعظم هي الفوز بالجنة ان شاء الله
فدعكم تقليدا لتفاهات الغرب وعودو الى نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم فمفتاح الجنة بيده وليس بايديهم هم
خلاصة القول : حرية المرأة الحقيقية هو تحررها من عبودية الشيطان ، هوى النفس و مغريات الدنيا التي تسعى المرأة الغربية التحرر منها و ايجاد فسحة الايمان بالله ة الطمانينة و السعادة الحقيقية الموجودة في ذكر الله و طاعته وتنشط في
مجالات لا تتعدى طبيعة خلقتها وحدود الشرع
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 01/03/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aw9fel7sanea.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى