من كتاب روضة المحبين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من كتاب روضة المحبين

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 02, 2015 9:29 pm

من كتاب روضة المحبين

1- قال ابن القيم إن الله تعالى جعل هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها للخير والرشاد وشرها أوعاها للغى والفساد وسلط عليها الهوى وامتحنها بمخالفته لتنال بمخالفته جنة المأوى0
2- وقال اذا كانت الدولة للعقل سالمة الهوى وكان من خدمه وأتباعه كماأن الدولة اذا كانت للهوى صار العقل أسيرا فى يديه محكوما عليه ولماكان العبد لاينفك عن الهوى مادام حيا فإن هواه لازم له كان له الأمر بخروجه عن الهوى بالكلية كالممتنع ولكن المقدور له والمأموربه أن يصرف هواه عن مراتع الهلكة إلى مواطن الأمن والسلامة0
3- قال ولاريب أن هذا قدر زائدعلى مجرد الحسن والجمال ولهذا كانت النفوس الشريفة الزكية العلوية تعشق صفات الكمال بالذات فأحب شىء إليها العلم والشجاعة والعفة والجود والإحسان والصبر والثبات لمناسبة هذه الأوصاف لجوهرها بخلاف النفوس اللئيمة الدنية فإنها بمعزل عن محبة هذه الصفات0
4- قال سهل قسم الله الأعضاء من الهوى لكل عضومنه حظا فإذا مال عضومنها إلى الهوى رجع ضرره إلى القلب وللنفس سبع حجب سماوية وسبع حجب أرضية فكلما دفن العبد نفسه أرضاأرضا سما قلبه سماء سماء فإذا دفن النفس تحت الثرى وصل القلب إلى العرش0
5- وقال إن الهوى لا يتمكن إلا من صنفين من الناس :الشعراء والأعراب أما الشعراء فإنهم ألزموا قلوبهم الفكر فى النساء ووصفهن والتغزل فمال طبعهم إلى النساء فضعفت قلوبهم عن دفع الهوى فأستسلموا إليه منقادين وأما الأعراب فإن أحدهم يخلو بإمرأته فلا يكون الغالب عليه غير حبه لها ولا يشغله عنه شىء فضعفوا عن دفع الهوى فتمكن منهم 0 وقال فالنفس السماوية بينها وبين الملائكة والرفيق الأعلى مناسبة طبعية بها مالت إلى أوصافهم وأخلاقهم وأعمالهم 0
فالملك يتولى من يناسبه بالنصح له والإرشاد والتثبيت والتعلم وإلقاء الصواب على لسانه ودفع عدوه عنه والإستغفار له اذا زل وتذكيره اذا نسى وتسليته اذا حزن وإلقاء السكينة فى اذا خاف وإيقاظه للصلاة اذا نام عنها وإيعاد صاحبه بالخيروحضه على التصديق بالوعد وتحذ يره من الركون إلى الدنيا وتقصير أمله وترغيبه فيما عند الله فهو أنيسه فى الوحدة ووليه ومعلمه ومثبته ومسكن جأشه ومرغبه فى الخير ومحذ ره من الشر يستغفر له إن أساء ويدعو له بالثبات إن أحسن وإن بات طاهرا يذكر الله بات معه فى شعاره فإن قصده عدو له بسوء وهو نائم دفعه عنه 0
6- وقيل لبعض الحكماء أى الأصحاب أبر؟ قال : العمل الصالح قيل : فأى شىء أضر؟ قال: النفس والهوى 0
7- وقال بعض الحكماء : اذا إشتبه عليك أمران فانظر أقربهما من هواك فاجتنبه0
8- وأتى بعض الملوك بأسير عظيم الجرم فقال:لو كان هواى فى العفو عنك لخالفت الهوى إلى قتلك ولكن لما كان هواى فى قتلك خالفته إلى العفوعنك 0
9- وقال ابن القيم وأنت تحت هذا الخطاب أن الله لا يهدى من اتبع هواه وجعل سبحانه وتعالى المتبع قسمين لا ثالث لهما :إما ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم وإما الهوى فمن اتبع أحدهما لم يمكنه إتباع الأخر والشيطان يطيف بالعبد من أين يدخل عليه فلا يجد عليه مدخلا ولا إليه طريقا إلا من هواه 0
10- وقال فلذلك كان الذى يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله وإنما نطاق مخالفة الهوى بالرغبة فى الله وثوابه والخشية من حجابه وعذابه ووجد حلاوة الشفاء فى مخالفة الهوى فإن متابعته الداء الأكبر ومخالفته الشفاء الأعظم 0
11- قال معاوية المروءة ترك الشهوات وعصيان الهوى فاتباع الهوى يزمن المروءة ومخالفته ينعشها0
12- قال أبوالدرداء اذا أصبح الرجل اجتمع هواه وعمله فإن كان عمله تبعا لهواه فيومه يوم سوء وإن كان هواه تبعا عمله فيومه يوم صالح0
13- قال ابن تيميه جهاد النفس والهوى أصل جهاد الكفاروالمنافقين فإنه لايقدر على جهادهم حتى يجاهد نفسه وهواه أولا حتى يخرج إليهم0
14- قال محمد بن أبى الورد إن لله عزوجل يومالاينجو من شره منقاد لهواه وإن أبطأ الصرعى نهضة يوم القيامة صريع شهوته وإن العقول لماجرت فى ميادين الطلب كان أوفرها حظا من يطالبها بقدر ماصحبه من الصبروالعقل معدن والفكر معول0
15- قال الحسن بن على المطوعى صنم كل انسان هواه فمن كسره بالمخالفة استحق اسم الفتوة0
16- وقال احدالعلماء أشرف العلماء من هرب بدينه من الدنيا واستصعب قياده على الهوى0
17- قال أبوعلى الثقفى من غلبه هواه توارى عنه عقله فانظرعاقبة من استترعنه عقله وظهر عليه خلافه0
18- وقال فالنفس السماوية بينها وبين الملائكة والرفيق الأعلى مناسبة طبعية بها مالت إلى أوصافهم وأخلاقهم وأعمالهم 0 فالملك يتولى من يناسبه بالنصح له والإرشاد والتثبيت والتعلم وإلقاء الصواب على لسانه ودفع عدوه عنه والإستغفار له اذا زل وتذكيره اذا نسى وتسليته اذا حزن وإلقاء السكينة فى اذا خاف وإيقاظه للصلاة اذا نام عنها وإيعاد صاحبه بالخيروحضه على التصديق بالوعد وتحذ يره من الركون إلى الدنيا وتقصير أمله وترغيبه فيما عند الله فهو أنيسه فى الوحدة ووليه ومعلمه ومثبته ومسكن جأشه ومرغبه فى الخير ومحذ ره من الشر يستغفر له إن أساء ويدعو له بالثبات إن أحسن وإن بات طاهرا يذكر الله بات معه فى شعاره فإن قصده عدو له بسوء وهو نائم دفعه عنه 0
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 01/03/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aw9fel7sanea.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى